لاستعراض الموقع بشكل صحيح عليك الترقية لمتصفح إنترنت اكسبلورر 9 أو استخدام متصفحات اخرى مثل Chrome, FireFox, Safari

العفو الدولية: السعودية ستعدم سبعة اشخاص بحد السيف الثلاثاء

شبكة راصد الإخبارية رويترز
عناصر من الشرطة السعودية بجوار أحد مساجد الرياض (ارشيف)

قالت منظمة العفو الدولية إن من المقرر أن تعدم المملكة العربية السعودية سبعة رجال يوم الثلاثاء عن جرائم ارتكبوها حين كانوا تحت سن 18 عاما.

وحكم على السبعة بالاعدام في 2009 بتهمة السرقة المسلحة في 2006 لكن منظمة العفو نقلت عنهم قولهم انهم تعرضوا للتعذيب لاجبارهم على الاعتراف.

وقالت المنظمة إن الملك عبد الله عاهل السعودية صدق على الأحكام في فبراير شباط.

وأضافت المنظمة "قالوا منذ ذلك الحين انهم تعرضوا لضرب مبرح وحرموا من الطعام والماء والنوم واجبروا على البقاء واقفين لمدة 24 ساعة ثم ارغموا على التوقيع على (اعترافات)."

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية على التقرير لكنه قال مرارا في السابق إن السعودية لا تمارس التعذيب.

وينتقد الغرب السعودية بسبب ارتفاع معدلات الاعدام وبسبب تناقضات في تطبيق القانون وتنفيذ الاعدام علانية بحد السيف.

وكانت احدث مرة أعدمت فيها السعودية عددا كبيرا من الاشخاص دفعة واحدة في اكتوبر تشرين الاول 2011 حين أعدمت ثمانية من بنجلادش بسبب حادث سرقة مسلحة قتل فيه حارس.

والاشخاص السبعة المقرر اعدامهم من محافظة عسير الجنوبية وهي واحدة من اقل المحافظات تنمية في المملكة.

وقالت منظمة العفو الدولية إن السعودية أعدمت 17 شخصا حتى الان هذا العام مقابل 82 في عام 2011 وعدد مماثل العام الماضي.

وشملت الجرائم التي استوجبت صدور احكام بالاعدام العام الماضي القتل والسرقة المسلحة وتهريب المخدرات والسحر والشعوذة.

وعبر الامين العام للامم المتحدة بان جي مون في يناير كانون الثاني عن استيائه لاعدام خادمة سريلانكية بحد السيف بعد ادانتها بقتل رضيع.

وقال مكتب المفوض السامي لحوق الانسان التابع للامم المتحدة في تقرير اصدره عام 2006 انه يشعر "بقلق بالغ" من تطبيق قضاه سعوديين لعقوبة الاعدام عن جرائم ارتكبها اشخاص تحت سن 18 عاما.

وقال الامير متعب نجل الملك عبد الله في حديث اجرته معه جريدة سعودي جازيت إن الملك "لا يحب أن يرى احدا في هذا الموقف (ان يصدر ضده حكم بالاعدام)."

لكن الامير متعب أضاف ان الملك يعتبر الشريعة "فوق الجميع" ويكن كل تقدير واحترام للقضاة.