لاستعراض الموقع بشكل صحيح عليك الترقية لمتصفح إنترنت اكسبلورر 9 أو استخدام متصفحات اخرى مثل Chrome, FireFox, Safari

الباحثة الورش تحصد براءة اختراع أمريكية في تطوير أدوية السرطان

شبكة راصد الإخبارية سحر أبو شاهين
ارشيف

حصدت الباحثة وطالبة الدكتوراة السعودية صفات الورش براءة اختراع أمريكية؛ جراء اكتشافها طريقة سهلة وعملية وغير مكلفة لتطوير أدوية السرطان المستخدمة في العلاج الكيميائي، بحيث يماثل تركيبها تلك الأدوية المستخلصة من الطبيعة، وذات أعراض جانبية قليلة مقارنة بالعلاجات الكيميائية المستخدمة في علاج هذا المرض.

وقالت الباحثة الورش، المولودة في القديح في محافظة القطيف،: إن صعوبة استخراج تلك المركبات بكميات تكفي الاستهلاك العام للمرضى دفع الباحثين لمحاولة تصنيع مركبات تسمى بالمركبات الأزولية مماثلة للمنتجات الطبيعية في تركيبها الكيميائي، وهو أمر يستغرق سنوات عديدة، وبالفعل تمكن الباحثون من تصنيع المركب، ولكن لدى تحضير جزء منه تسبب التفاعل الكيميائي في حدوث انفجارات، وذلك إما لأن عملية التحضير جرت بطريقة معقدة، وإما لاستخدام مواد خطرة جداً وقابلة للانفجار خلال عمليات التركيب، خاصة أنه خلال تصنيع الأدوية في المصانع يتم خلط كميات كبيرة جداً من العناصر الكيميائية، وهو ما يزيد من الخطورة العالية لعمليات الاستخلاص للمستحضر الدوائي خلال التجارب.

وكان الباحثون يعوِّضون هذه المجازفة الكبيرة والخطيرة باللجوء إلى إجراء تجارب متعددة لكن على كميات صغيرة، وهو ما يجعل فترة البحث العلمي تطول وتصبح تكلفتها المادية أكبر، أو أنهم يلجأون إلى مواد غالية الثمن ترفع من تكلفة سعر الدواء وتجعله مرتفع الثمن وليس في متناول الجميع.

وقالت الورش: إنها تمكنت من تحسين خطوة واحدة من خطوات البناء التفاعلي للمركب الأزولي بطريقة بسيطة وغير مكلفة، مؤكدة حصولها على براءة الاختراع على هذا الأساس.

ونوهت إلى أنها ستنهي دراستها لمرحلة الدكتوراة خلال عام، ما يضعها أمام قرار العودة لأرض الوطن الذي ترغب فيه بشدة، أو قبول عرض العمل المقدم لها من شركة أدوية أمريكية، وهو عرض يتيح لها العمل والاستمرار في أبحاثها في ذات الوقت.

وقالت الورش: إن فرص البحث العلمي غير متاحة بالشكل المناسب في السعودية، بدليل أن أول ما قيل لي لدى تقدمي لدراسة الماجستير في جامعة الملك سعود قبل بضع سنوات، أن دراستي ستستغرق خمس سنوات لعدم جاهزية المعامل، غير أن حصولي على البعثة جعلني أنهي الماجستير في ثلاث سنوات فقط في أمريكا، وأخشى في حال عودتي التحول إلى مجردة محاضرة في الجامعة، بينما في الولايات المتحدة يتاح للباحث جميع الخيارات والدمج ما بين التدريس في الجامعة والبحث العلمي أو اختيار أحدهما، حيث يتوفر في كل جامعة المعامل والأدوات والتسهيلات النقدية للبحث العلمي.

وأكدت على أن الجامعات الأمريكية تقدم للمبتعثين السعوديين المميزين إغراءات للبقاء والعمل في الولايات المتحدة، وهو ما قد يجعلهم يحجمون عن العودة إلى المملكة. مطالبة بأن يكون الاستعداد لاستقبال المبتعثين العائدين موازياً للجهود المشكورة والأموال التي بذلت لابتعاثهم للخارج.

وأكدت طالبة الدكتوراة الورش على ريادة برنامج خادم الحرمين للابتعاث وتحقيقه لأحلامها وأحلام كثيرين بإكمال دراستهم العليا، حيث أرجعت الفضل في ذلك إلى تربية والدتها لها ولإخوتها وتعويدهم على الطموح العالي وأهمية التسلح بالعلم.