لاستعراض الموقع بشكل صحيح عليك الترقية لمتصفح إنترنت اكسبلورر 9 أو استخدام متصفحات اخرى مثل Chrome, FireFox, Safari

عرض كتاب: البئر المستحيلة.. محاولات لتجاوز السائد في الثقافة والمجتمع

شبكة راصد الإخبارية

صدر عن نادي الرياض الأدبي بالتعاون مع المركز الثقافي العربي الطبعة الأولى من كتاب «البئر المستحيلة: محاولات لتجاوز السائد في الثقافة والمجتمع» للشاعر والمفكّر السعودي محمد العلي. والكتاب يتألّف من عدّة مقالات فكريّة كتبها الأستاذ محمد العلي خلال مسيرته الأدبية في بعض الصحف المحليّة والعربية.

ويقول الشاعر أحمد العلي الذي جمع وأعد الكتاب في مفتتحه: يحتوي هذا الكتاب على المقالات التي كتبها الأستاذ محمد العلي في صُحُف القبس الكويتية، والحياة اللندنية، والجزيرة السعودية وما لم يُنشَر في الصحف.. وهي لقيمتها الفكرية والأدبية، أحببتُ جمعها وإعادة نشرها.

و بانتهاء هذا العمل، أشكر الأساتذة: علي الدميني، محمد القشعمي، عزيزة فتح الله، أحمد زين ومحمد النبهان.. لما بذلوه من جهودٍ كبيرة ومتأنّية، مباشرة وغير مباشرة، ليخرج الكتاب بهذا المحتوى والشكل. وأشكر القائمين على نادي الرياض الأدبي، وأخص بالذكر الأستاذ عبدالله الوشمي والأستاذة ليلى الأحيدب، للترحيب بهذا العمل والإيمان بقيمته وتبنّيه.

و جاء في الكتاب: " مقولة: «الحرية وعي الضرورة» لم يعرفها الانسان الا بعد أن راح وعيه يتوكأ على عصا اسمها الفلسفة؛ أما آلاف السنين قبل ذلك فقد خاضها ولم يكن يعرف الا الضرورة تلو الضرورة.. في سلسلة ذرعها سبعون ذراعاً. يقول احد الفلاسفة: «ليس تاريخ الإنسان إلا تاريخ صراعه الأبدي مع الضرورة.. فالحرية لا تعرف إلا بمعرفة نقيضها، أي الضرورة».

الحرية إذن لم تكن ثمرة ناضجة يقطها الإنسان من شجرة الإرادة كيف شاء.. بل هي معاناة أزلية وأبدية ويتضح هذا من تأمل أحد التعريفات للحرية الذي يقول: «الحرية تعني انعدام أي إكراه خارجي للذات».

التعريف هذا - فيما أظن - لا يلتفت إلى إكراه الطبيعه للإنسان على الامتثال لقوانينها ما لم يفهم هذه القوانين، يتحكم فيها بدلاً من تحكمها به.. ولا يلتفت إلى الإكراه الداخلي: أي الناشئ من طبيعة الحياة الإنسانية جسداً وروحاً.. إن التعريف منصب على أنواع أخرى من الإكراه التي لا يلجمها الإنسان إلا بعد صراع مرير. "