لاستعراض الموقع بشكل صحيح عليك الترقية لمتصفح إنترنت اكسبلورر 9 أو استخدام متصفحات اخرى مثل Chrome, FireFox, Safari

وطنية قيادات الشركات والسعودة

لا أعتقد أنَّ القارئ الكريم يحتاج إلى مقدمة حول ضرورة السعودة كخيار لا بُدَّ منه لمنح شباب الوطن فرصا وظيفية، الحديث الأهم ـــ كما أراه ـــ هو السعودة بمعناها المتعلق بالوظائف العليا للشركات، في الوظائف التي يكون لصاحبها الحق في وضع أهداف استراتيجية لسير العمل، وخطة للوصول إلى أهداف كهذه وكثير من الأعمال الأخرى المهمة.

إنَّ التفكير الرأسمالي الصِرف، المرتكز فقط على المادية، عادةً ما يكون دافعاً للمسؤول أو القائد الإداري لاتخاذ قرارات لا تصب في المصلحة الوطنية العامة، يبحث هذا المسؤول عادةً عن مزيد من الأرباح السنوية ويبذل في هذا المضمار كل ما يستطيع، غير أنَّ مصلحة المواطن والوطن عموماً هي آخر ما يراه أهلاً للاهتمام، هكذا تماماً لو وضع الاثنان على كفة لرجحت في فكره الأرباح فقط، ولعلَّ المتأمل في قضية السعودة وتعامل بعض الشركات معها ليدرك كيف أنَّ نسبة، ربما ليست قليلة، من السعوديين مهملون ومهمشون تماماً من إداراتهم، فعملية التوظيف برمتها لم تكن إلاَّ لأنَّ نظام العمل اشترط توظيفهم، وقد يعجب القارئ حين يسمع أنَّ إدارات هذه الشركات لا تُخفي على موظفيها ذلك، أنتم هنا من أجل السعودة فقط! أنتم هنا من أجل استقدام مزيد من العمالة الأجنبية، موظفون سعوديون يُركنون جانباً ويقدَّم غيرهم ليتعلم ويرتقي بمهاراته وخبراته، وكيف لا يكون ذلك والمسؤول الإداري أو المدير هو من الأساس غير سعودي، هل سيكون مسؤول كهذا وطنيا، بحيث يبحث عن الخير للسعوديين أكثر من السعوديين أنفسهم؟ هل سيكون هذا المسؤول وطنياً بحيث يُقْدِم على توظيف إداريين سعوديين برواتب تفوق مثيلاتها للأجانب وبالنتيجة تقل الأرباح السنوية لإدارته عن طريق زيادة التكاليف؟ والعجب هنا يصل حتى لذلك المسؤول السعودي الذي هو الآخر ذو نظرة قاصرة، يتساءل هذا المسؤول مستنكراً: لماذا أوظف سعوديين برواتب مجزية في حين أنَّني أستطيع توظيفهم برواتب أقل؟ لماذا أوظف السعوديين برواتب مجزية والكفاءات الوظيفية متوافرة برواتب أقل؟ أقول: هذا التفكير البائس هو في حقيقته لا ينظر إلاَّ إلى المادة، لماذا يا سيدي لا تتحدث عن مصلحة المواطن؟ لماذا لا تقول: إنَّ انخفاض أرباحك بمقدار يسير له قيمته على الوطن؟ لماذا لا تقول: إنَّ ذلك يمنح المواطن حياة كريمة؟ لماذا لا تقول إنَّ ذلك سيمنح أُسرة سعودية تعليما وعلاجاً أفضل؟! لماذا تقتصر جميع الإيجابيات في ذهنك على المال العائد عليك فقط؟

إنَّني أعتقد أنَّ العقلية الرأسمالية المهيمنة على بعض أصحاب المال وبعض المسؤولين المتنفذين هي أحد أهم أسباب بؤس الموظفين السعوديين في القطاع الخاص، مسؤول ينتشي فرحاً كُلَّما رأى ربحاً مادياً، أما ارتقاء وطنٍ وبسمة مواطنٍ فهي آخر ما يبحث عنها.

إنَّ سعودة الوظائف القيادية بأشخاص يملكون قبل خبراتهم الوظيفية ومهاراتهم العملية مستوىً من الوطنية يجعلهم يدركون بالحد الأدنى أنَّ مصلحة الوطن مقدمة على كل شيء هو ما أعتقده ضرورياً ولا بُدَّ منه، أما سعوديون وغير سعوديين لا يُبصرون إلا المادة ولا يُقيمون للوطن والمواطن قيمةً تُذكر فلن يستطيعوا أبداً تحقيق السعودة بالمفهوم الذي تُريده قيادات هذا الوطن.

صحيفة الاقتصادية